شباب


    وقفة مع نداء "الإخوان المسلمون" إلى خادم الحرمين الشريفين

    شاطر

    impossible love
    نائبوا ADMIN
    نائبوا ADMIN

    عدد المساهمات : 33
    تاريخ التسجيل : 17/01/2010

    وقفة مع نداء "الإخوان المسلمون" إلى خادم الحرمين الشريفين

    مُساهمة  impossible love في الخميس يناير 21, 2010 10:53 am

    وقفة مع نداء "الإخوان المسلمون" إلى خادم الحرمين الشريفين



    بشأن الحوثيين واعتدائهم على المملكة العربية السعودية



    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

    فقد قرأنا كما قرأ غيرنا النداء الصادر من "الإخوان المسلمون" في مصر إلى خادم الحرمين الشريفين وفقه الله وسدده وأعانه.

    ونقف مع هذا النداء عدة وقفات:

    الأولى: لب النداء هو دعوة المملكة العربية السعودية لحقن دماء المسلمين، وإيقاف الحرب ضد المعتدين الحوثيين.

    وهذه الدعوى تتضمن إشكالات كبرى من أهمها:

    1- أنها دعوة لمنع إراقة الدماء الحرام وقتل المدنيين الأبرياء وكأن المملكة العربية السعودية قامت بالاعتداء على هؤلاء الذين لا حول لهم ولا قوة، وأغفل النداء اعتداءهم، وتسلطهم، وابتداءهم بالقتال، والتعدي على الأنفس والممتلكات والحدود.

    2- يلمس من البيان جهل "الإخوان المسلمون" في الحوثيين، عقيدة، وسياسة، ولمن ولاؤهم؟ ومن يغذيهم بالأسلحة الفتاكة، وكما يلمس منه الجهل في تعاملهم مع بلادهم.

    3- أن المملكة هي التي استدرجت هؤلاء للدخول إليها لكي تقوم بقتلهم، وهذا غاية في البعد عن الحقيقة، ولم يدرك من كتب النداء ما طبيعة حدود المملكة مع اليمن؟ ومدى تساهل المملكة مع أبناء اليمن الشقيق وتعاونها معهم؟.



    الثانية: وجه النداء الدعوة إلى كافة العلماء والفقهاء من أنحاء العالم الإسلامي للتدخل لوقف القتال وحقن الدماء.

    ألم يكن الأجدر أن يكون النداء لكف المعتدي؟ والتعرف عليه، وعلى عقيدته، وعلى مآربه السياسية، والتوسعية، وإشغال المنطقة بالحروب والقتال، والتعرف على ولائه الخارجي إلى بلاد معروفة بالاعتداء على أهل السنة والتسلط عليهم.

    بل ألم يكن الأجدر أن يكون النداء إلى تلك الدولة التي تغذّي الحوثيين بعقيدتها وسياستها إلى أن يكفوا الاعتداءات الصارخة على أهل السنة في بلادهم؟



    الثالثة: نداء نوجهه إلى "الإخوان المسلمون" لمراجعة دقيقة لأولوياتهم، ومواقفهم، ومناهجهم، فهذا الموقف المعلن كما يدل على جهل بالحقائق التاريخية، يدل كذلك على جهل بالحقائق الشرعية، وجهل الواقع، والمأمول أن يغيروا هذا الموقف فيضعوا الحق في نصابه، والرجوع إلى الحق فضيلة.



    نسأل الله تعالى أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه، ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتبابه، وأن ينصر الحق وأهله، ويكف عدوان المعتدين، وكيد الكائدين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 12:26 pm